مواقف: كل الاوقات | النهارده بس | الاسبوع الماضي | الشهر ده | السنه دى

من غير اسم او تفاصيل كنت بحب واحد وهو المفروض كمان بيحبني حبينا بعض من غير م هو يشوفني ع الحقيقة كان يعرفني من الصور الي كنت بنزلها وحصل بنا كذا خلاف وديما كان يرجع ونتكلم ويقولي انه غصب عنه وانه بيحبني جداا عشمني بكل حاجه حلوه حياتنا مع بعض شقته الي بيجهز فيها كان ديما يختار يشاركني كل حاجه هو كان اكبر اخواته وحالتهم الماديه كويسه جداا بس مشكلته ف انه كان يتقدملي هو انه والده معاملته مش كويسه معاه وديما يقولي مينفعش اجي اتقدم وهو بيعاملني كده ومن البدايه كنت رافضه اتعرف عليه بس هو لما عرفنا بعض وعدني ان هيتقدملي قريب لان عرفته ان مينفعش اعمل حاجه من ورا اهلي وكان كل حاجه كويسه لحد م قررنا نتقابل ونقعد مع بعض عشان يعرفني اكتر ونتكلم لاننا عمرنا م شوفنا بعض مع اننا من نفس المكان غالبا بس هو بعيد عني شويه بس ف نفس المحافظه وكنا متفقين ع كل حاجه ف نزلت الصبح ع اساس اروح الجامعه الاول وبعدها اقابله لقيته قاعد ف كافيه قصاد المكان الي بركب منه للجامعه وكان معاه واحد صاحبه رن عليا وقالي انا قصادك وفضل يبص عليا هو وصاحبه لحد م ركبت والموضوع دايقني اوي ركبت ومشيت ف كلمته بساله هيجي ولا لاا قال هحصلك ورجع قال صاحبي تعبان وانا معاه ف المستشفى وبعدها قالي اقفلي وهبقي اكلمك واستنيته يتكلم متكلمش رنيت عليه كتير حط رقمي ع البلاك وبالصدفة وانا راجعه من الجامعه لقيته بيركب وراجع من المكان الي فيه جامعتي اتصدمت ازاي كان مع صاحبه ف المستشفى وازاي جه هنا وصاحبه معاه وبيهزروا ويصحكوا عادي روحت وانا بعيط من الكسره والوجع بعتله ع الفيس والواتس وقولتله عاوزه مبرر لي عملت كده وانا هخرج من حياتك مسمعنيش وعملي بلوك من غير م ينطق بحرف وانا هتجنن انا بحبه جدااا ومش فاهمه اي حاجه وقلبي وجعني اوي لانه عارف ان مليش حد غيره وان حياتي مدمره بسبب كذا حاجه حصلتلي وعارف ان قلبي وجعني مش فاهمه هو لي عمل كده لي علقني بيه وسابني بالطريقه دي من غير حتي م يشرحلي عمل كده انا نفسيتي مدمره بسبب الموضوع ده ومش عارفه اتخطي الي عمله فيا وطول الوقت بعيط ودماغي هتتفرتك عاوزه افهم اي حاجه , رايك يهمنا